ناشطون جنوبيون يهاجمون قرار “الانتقالي” في أبين ويصفوه بـ” المناطقي”

أطاحت قيادة “المجلس الانتقالي الجنوبي”، التابعة للإمارات، برئيس فرع المجلس في محافظة أبين، وتعيين قيادي آخر من خارج المحافظة.

ووصف ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، قرار الاطاحة برئيس فرع “الانتقالي” في أبين عبدالله أحمد الحوثري مرقشي، بـ” المناطقي”، المتحيز لما بات يعرف بـ “أبناء المثلث”، في إشارة إلى الضالع ويافع وردفان، حيث تم تعيين محمد أحمد حيدرة الشقي الناخبي اليافعي، من منطقة يافع بمحافظة لحج رئيسا لفرع “المجلس الانتقالي” في أبين.

وأكد الناشطون أن قرار “الانتقالي”، يهدف إلى تعميق المناطقية بين أبناء يافع وأبين، من خلال تهميش كوادر المحافظة.

فيما اتهم ناشطون موالون لـ”الانتقالي”، في مواقع التواصل الاجتماعي، القيادي عبدالله الحوثري مرقشي، بالانتماء إلى “حزب الرابطة” الذي يتلقى تمويله من السعودية، مطالبين بتطهير “الانتقالي” من الدخلاء، وأن التغيرات مطلوبة وتأخرت كثيرا، بحسب حديثهم.

وكان  رئيس “الانتقالي”، قد أصدر أمس الثلاثاء قرار الاطاحة  بالقيادي الحوثري مرقشي، وتعينه مستشارا للأمين العام لهيئة رئاسة المجلس.