المجلس الانتقالي يهاجم “حكومة هادي” ويتهم الإصلاح بالتعاون مع القاعدة وداعش

أكد “المجلس الانتقالي الجنوبي” التابع للإمارات، أن “حكومة هادي”، ضاعفت من معاناة المواطنين في المحافظات الجنوبية.

وأوضح “الانتقالي”، أن الحكومة تتنصل عن أداء واجباتها والتزاماتها المنصوص عليها وفق بنود ما يسمى “اتفاق الرياض” الموقع معها في مطلع نوفمبر 2019، بنسختيه الأولى والثانية.

وأشار الانتقالي إلى أن “حكومة هادي” ضاعفت من معاناة المواطنين، ولم يحصلوا على أبسط حقوقهم الحياتية والإنسانية، مبينا انها تتبع سياسة العقاب الجماعي وحرب الخدمات.

وتطرق موقع “الانتقالي” الرسمي، إلى استمرار جرائم القتل والاغتيالات والاختطافات التعسفية بحق المواطنين في المناطق الخاضعة للإصلاح بشبوة ووادي حضرموت.

واتهم حزب الإصلاح بتمكين تنظيمي القاعدة وداعش من السيطرة على بعض مديريات أبين، انعكس ذلك سلبا على حياة المواطنين.

وتمكنت مظاهرات غاضبة في مارس الماضي، اقتحام مقر “حكومة هادي” في قصر معاشيق عدن، احتجاجا على انهيار الخدمات الأساسية وتردي الأوضاع المعيشية أدت إلى مغادرتها إلى الرياض.