مجلس صيانة الدستور الإيراني: قرارنا بشأن أهلية المرشحين لم يتأثر بالوثائق والتقارير الخاطئة

أكد مجلس صيانة الدستور في إيران أن قراره بشأن أهلية المرشحين للانتخابات الرئاسية، لم يتأثر بالوثائق والمستندات والتقارير "التي تبين أنها غير صحيحة".

ولم يشر المجلس في بيانه إلى أنه سيعيد النظر في لائحة مرشحي الانتخابات الرئاسية، مضيفا أنه "تم نسب بعض التهم غير الصحيحة في وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام إلى بعض المتقدمين للترشح وعائلاتهم، لذا ندعو هذه الوسائل إلى تجنب التخمينات والاستناد إلى أمور غير حقيقية".

وأكد المجلس أن "دراسة أهلية المرشحين تتم بشكل سري وتستند إلى معطيات يتم التأكد من صحتها".

وكان المتحدث باسم المجلس عباس علي كدخدائي قال في وقت سابق من اليوم الجمعة: "سنعلن الرأي النهائي بخصوص أهلية المرشحين قريبا".

وحول تصريح المرشد علي خامنئي بشأن عدم منح الأهلية لبعض المرشحين، أكد كدخدائي في تغريدة عبر "تويتر" أن "كلمة الفصل هي للقائد الأعلى وينبغي اتباع أحكامه"، مشيرا إلى أن "مجلس صيانة الدستور ليس مصونا عن الخطأ، وسنعلن عن رأينا قريبا".