بعد تقرير لـ "أسوشييتد برس”.. التحالف السعودي يحاول تبرءة الامارات من أعمالها في اليمن

قال التحالف السعودي ، اليوم الخميس، إنه "لا صحة للأنباء التي تتحدث عن وجود قوات لدولة الإمارات في جزيرتي سقطرى وميون" باليمن.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية "واس" عن مصدر مسؤول بالتحالف قوله إن "ما يوجد من تجهيزات في جزيرة ميون هي تحت سيطرة قيادة التحالف وفيما يخدم تمكين قوات الشرعية وقوات التحالف من "التصدي لمليشيات الحوثي" وتأمين الملاحة البحرية وإسناد قوات الساحل الغربي".

وأضاف أن "الجهد الإماراتي الحالي يتركز مع قوات التحالف في التصدي جواً للمليشيات الحوثية في الدفاع عن مأرب".

وأكد أن "احترام سيادة اليمن ووحدة أراضيه من المبادئ الراسخة والثوابت الأساسية للتحالف".

وكشفت وكالة “أسوشييتد برس” الأمريكية، تفاصيل بناء الإمارات لقاعدة جوية في جزيرة ميون اليمنية بالقرب من مضيق باب المندب.

الوكالة نشرت صوراً مأخوذة من أقمار صناعية، تظهر أعمال بناء القاعدة.

وأوضحت الوكالة، أن موقع القاعدة يأتي في واحدة من نقاط المرور البحرية المهمة في العالم لكل من شحنات الطاقة والبضائع التجارية.

ونقلت “أسوشييتد برس” عن مسؤولين في الحكومة اليمنية، قولهم إن “الاماراتيين يقفون وراء هذا الأمر، وذلك برغم إعلانهم رسميا في 2019 الانسحاب من اليمن”.

وأظهرت صور الأقمار الصناعية أن العمل يجري في الجزيرة على بناء مدرج للطائرات بطول 1.85 كيلومتر (6070 قدمًا).