الإمارات تستقدم أجانب لنشر "التعرّي" والانحلال الأخلاقي في جزيرة سقطرى

تستمر الإمارات في استقدام الأجانب إلى جزيرة سقطرى اليمنية، الذي يمارسون التعري والسلوك المسيء لأبناء المجتمع السقطرى واليمني المحافظ.   

وتداول نشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي، صورا لأجانب يظهرون فيها بشكل شبه عارٍ وفاضح، في منطقة نائية بجزيرة سقطرى.     

واستنكر النشطاء ما تمارسه الإمارات في الأرخبيل من سلبيات تتناقض مع البيئة والثقافة والحشمة اليمنية.   

وتتعمد الإمارات تجريف الهوية السقطرية، بهدف السيطرة عليها وتحويلها إلى مكان للقواعد العسكرية الإسرائيلية .   

وباستمرار، تنقل الإمارات شخصيات أجنبية، معظمها إسرائيلية، عبر رحلات جوية مكثفة من أبو ظبي إلى أماكن متفرقة في أرخبيل سقطرى .