البرلماني عبده بشر يشن هجوماً عنيفاً على "الحوثيون" ويدعو لفصل الدين عن الدولة

شن البرلماني ورئيس تنظيم الأحرار عبده بشر، هجوماً عنيفاً على "الحوثيون" وسلطات صنعاء، داعياً الى فصل الدين عن الدولة.

نص المنشور:

من يتكلمون باسم الدين
الدين لايقبل بتجويع الشعب وامتهان كرامته وحجزحريته وتحويل اليمن الى اقطاعيه لخدمة فئه
الدين لايقبل بأن يقتل اليمني اخوه اليمني من اجل كرسي السلطه
الدين لايقبل بنقض العهود والاتفاقات والشراكات
الدين لايقبل بالظلم وهتك الاعراض ونهب الممتلكات العامه والخاصه
الدين لايقبل ان يستمر الموظفين بدون مرتبات ويموتون جوعا ويطردون واموال الشعب من الايرادات تكدس لدى البعض من من لايخافون الله
الدين لايقبل بأن تجمع الزكاة ولاتصرف لمستحقيها من الفقراء والمساكين وفي مصارفها
الدين لايقبل بأن يتحول الوطن والمواطن الى سلعه وفريسه لمن لايتقون الله
الدين لايقبل ان تستمر المشقه ومعاناة ابناء الشعب وحصاره وتجويعه وغلاء معيشته وفتك الامراض والاوبئه بمعظم ابنائه
تركنا لكم السلطه على امل ان تتقوالله في هذا الشعب وتخففو من معاناته وترفعوا الظلم والتجبر والتكبر عليه لكن ذلك لم يزدكم الا عتوا ونفورا فزاد التوريث والاقصاء والتهميش ووووو وتحول البعض الى سبعا ضاريا يأكل اكل الناس
تشاركتم مع الاحرار ونقضتم شراكتكم وعهودكم
تشاركتم مع الاحزاب والتنظيمات السياسيه والشخصيات والمكونات الاجتماعيه ونقضتم شراكتكم وعهودكم
من بقي معكم لم تنقلبو عليه
دخلنا من اجل فساد وظلم في بعض المرافق الحكوميه تحولت الدوله بكل مرافقها الى فساد وظلم وعبث ونهب
دخلنا من اجل اغلاق السجون ورفع الظلم عن كاهل المواطن زادت السجون وتفرعت منهاسجون سريه وخاصه
دخلنا من اجل الغاء الجرعه زادت الجرع اضعاف مضاعفه
دخلنا من اجل تسليم حديقة الشعب للشعب تحولت الى املاك خاصه بالبعض منكم
دخلنا من اجل الغاء التوريث والفساد والتعيينات من فصيل واحد تحولت الدوله الى اسوأ بكثير مماكانت عليه
دخلنا من اجل الغاء الوصايه الخارجيه زادت التدخلات والوصايه الخارجيه
دخلنا وكانت هنالك دوله تحولنا الى اللا دوله
كانت نسبة الفقر ٣٥٪؜والان نسبة الفقر بحسب تقاريركم ٩٥٪؜
عندما يتحول غالبية الشعب الى فقراء ومحتاجين ووو ومنتظرين المساعدات الداخليه والخارجيه يجب ان يدق ناقوص الخطر ويصحو الجميع قبل فوات الاوان
قلتم انها ثوره لكن ماهو في الواقع بحاجه الى ثورات لاعادته الى مساره
ماذا بقي بعد كل هذه الجرائم التي حلت بشعبنا وامتنا
سئمنا من شماعة العدوان لان المثل يقول الذي مابش معه يقول العيدعيدالعافيه
سنوات عجاف تحمل فيها شعبنا كل الويلات وصبر لكنكم لم تعيرو كل ذلك اي اهتمام ومستمرون في غيكم من منطلق ومااوريكم الا ماارى
نحن مع السلام نحن مع بناء دوله مدنيه حديثه على اسس علميه دولة النظام والقانون دولة المساواة دوله تتسع لجميع ابنائها بجميع مكوناتهم وشرائحهم وتوجهاتهم دون اقصاء اوتهميش نحن مع فصل الدين عن السياسه والدوله وصلت القلوب الحناجر لا يوجد بعدالان لدى ابناء الشعب اليمني مايخافون منه اويخافون عليه تعددت الاسباب والموت واحد اللهم انا بلغنا اللهم فاشهد .
ولقراءة المنشور من صفحة بشر على الفيس بوك على الرابط التالي: