شاهد صورة لفنان عربي متهم باغتصاب فتاة فرنسية تثير ضجة واسعة!

أثار الفنان المغربي سعد لمجرد جدلاً واسعاً بمواقع التواصل، بعد تداول صورة له، ظهر فيها مرتدياً سروال وملابس غريبة، ما أثار تعليقاتٍ ساخرة من الجمهور.

سخرية من ملابس سعد لمجرد

واعتبر الجمهور أنّ الملابس التي ظهر سعد لمجرد بها في الصورة غير ملائمة، وبدا وكأنه قد خلع السروال إلى نصف فخذيه، عدا عن كونه علّق في عنقه قلادة ضخمة.

وأرفق سعد لمجرد الصورة بتعليق باللغة الإنجليزية فيما معناه: “لا أبتسم دائمًا لأن كل شيء على ما يرام. أبتسم لأنه مهما حدث ، سأختار أن أكون سعيدًا في هذه اللحظة”.

إعادة محاكمة سعد لمجرد

في مارس الماضي، وبعد مرور خمس سنوات على اتهام الفنان المغربي سعد لمجرد باغتصاب فتاة فرنسية، قررت محكمة الاستئناف في باريس إعادة المحاكمة.

وقالت وسائل إعلام فرنسية إن محكمة الاستئناف في باريس قررت إعادة صلاحية النظر في قضية اتهام سعد لمجرد باغتصاب شابة في العشرين عام 2016 إلى محكمة الجنايات بدلا من محكمة الجنح.

واعتبرت المحكمة أن توصيف الاغتصاب لا “الاعتداء الجنسي” ينطبق عليها، على ما أفادت صحيفة “لو باريزيان”.

وأحيلت قضية سعد لمجرد في أبريل 2019 على محكمة الجنح بقرار من قاضي تحقيق قام بتخفيف التهم الموجهة إلى الفنان المغربي، وأعاد تصنيفها ضمن خانة “الاعتداء الجنسي” و”العنف مع أسباب مشددة للعقوبة”.

لكن غرفة التحقيق نقضت في محكمة الاستئناف هذا الأمر القضائي مرة أولى في يناير 2020 واعتبرت أن هناك. تهما كافية لتوصيف الوقائع بأنها اغتصاب، وهي جريمة تقع صلاحية النظر فيها على عاتق محكمة الجنايات.

إلا أن محكمة التمييز أبطلت هذا القرار لعيب شكلي فيه يتمثل في عدم توقيع رئيس الغرفة عليه، إلى أن أمرت محكمة الاستئناف مجددا بمحاكمة سعد لمجرد أمام محكمة الجنايات بتهمة “الاغتصاب”.

ويواجه لمجرد عقوبة السجن مدة 20 عاماً في حال ثبوت التهمة، لكنه لا يزال بإمكانه مراجعة محكمة التمييز.

وكانت الشابة الفرنسية لورا قد أكدت في شكواها ضد لمجرد، أنه اغتصبها في غرفته داخل أحد فنادق باريس في أكتوبر 2016، قبل أيام من حفلة له هناك، وذلك بعدما تناول الكحول والمخدرات.

وتم القبض حينها على لمجرد ثم أطلق سراحه في أبريل 2017، وأرغمته السلطات الفرنسية على ارتداء سوار إلكتروني لمراقبة تحركاته.

قضايا اغتصاب أخرى

كما وجهت تهمة الاغتصاب لمجرد في أبريل 2017 بعدما اتهمته شابة فرنسية مغربية بالاعتداء الجنسي والضرب على يده في الدار البيضاء عام 2015.

وانسحبت الفتاة لاحقا من القضية وقرر القضاء رد الدعوى في هذا الجزء من الملف.

وأيضاً في أغسطس 2018، وجهت للفنان المغربي تهمة الاغتصاب إثر شكوى من شابة قالت إن الحادثة وقعت في مدينة سان تروبيه الساحلية جنوب شرق فرنسا.