"غوغل" تبتكر جهازا جديدا لمراقبة نومك ويساعدك على تحسينه

كشفت شركة غوغل عن جهازها المنزلي "نيست هاب"، وهو شاشة ذكية تتبع نوم المستهلكين من خلال مستشعر رادار مدمج.   

ويستطيع الجهاز أيضا مراقبة أنماط النوم، وقياس الحركات الصغيرة، مثل حركة صدرك أثناء التنفس، لتحديد موعد نومك.   

وتعتمد الميزة الحديثة على شريحة جديدة يطلق عليها "سولي"، التي تستخدم الرادار لاكتشاف الحركة.   

ويمكن للجهاز المنزلي، الذي سيكون متوفرا بسعر 100 دولار، عرض الصور والمقاطع المصورة، وطرح الأسئلة، والتعامل مع المهام المنزلية؛ من خلال مساعد "غوغل" الذي يتم تنشيطه صوتيا.   

ولا يحتوي جهاز "نيست هاب" الجديد على كاميرا، لذا لا يمكنه رؤية ما تفعله في السرير، وقالت غوغل إن جميع بيانات الرادار والصوت يتم تحليلها عبر الجهاز، ولا يتم إرسالها إليها.   

ويمكن للميكروفونات تحديد ما إذا كنت تشخر أو تسعل، ومدى تكرار استيقاظك، ويمكن لأجهزة الاستشعار المدمجة الأخرى تحديد درجة حرارة الغرفة وسطوع الأضواء، ويأخذ الجهاز المعلومات، ويخبرك بمدى جودة نومك.   

ويمكنه أيضا تقديم توصيات، مثل التذكير للذهاب إلى الفراش في وقت معين للنوم، أو محاولة التأمل مع روتين الاسترخاء قبل النوم.