وصول عشرات المجندين التابعين للإمارات إلى جزيرة سقطرى



أوصلت الإمارات عشرات الجنود إلى جزيرة سقطرى اليمنية، بعد أن دربتهم في أبو ظبي.   

وقال الناشط الصحفي السقطري عبدالله بن بدأهن، إن الإمارات أرسلت إلى سقطرى، الثلاثاء، عبر طيران العربية التابع لها 53 فرد من أفراد الأمن الوطني جرى تدريبهم في أبو ظبي منذ سنتين.   

وأضاف بدأهن أن أغلب هؤلاء الأفراد من أصول سقطرية، مشيرا إلى أنهم كانوا ضمن أعداد أخرى لا تقل عن (1500 فرد) جرى تدريبهم، وتوظيفهم ضمن الأجهزة الأمنية في الإمارات خلال الثلاث السنوات الماضية.   

وأضاف أنه الإمارات اعتمدت لهم إقامات للعمل في أبو ظبي بكفالة ديوان الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ويجري نقلهم على دفعات إلى الأرخبيل.   

وبحسب بدأهن، إن الإمارات نسقت مع قيادات أمنية وعسكرية في سقطرى، لاستقبال الأفراد توزيعهم حسب المهام المتفق عليها. لافتًا إلى أن هذه القيادات لديها ارتباط مباشر وسرية مع السفير أحمد علي صالح (نجل الرئيس السابق)، وكذلك مع قيادات الانتقالي.   

وأكد الصحفي السقطري أن مهمة هؤلاء الأفراد العمل ضمن خلايا استخباراتية، بالإضافة إلى مهمة تشغيل وحماية أجهزة التنصت والاتصالات الإماراتية في سقطرى، بالإضافة إلى تولي حماية المقرات والشخصيات ومكافحة الشغب.