صحيفة فرنسية تصف معركة مأرب بـ” المفتاح” وخسارتها نكسة سعودية

سلطت صحيفة فرنسية الضوء على المعارك الجارية في محافظة مأرب شرق اليمن ووصفتها بالمعركة ” المفتاح”.

وقالت صحيفة ” لوفيعارو” اليوم الاثنين إن جماعة أنصار الله تسعى إلى إحكام سيطرتها على آخر معقل شمال البلاد لا يزال تحت قبضة التحالف المدعوم عسكريًا من قبل أمريكا وبريطانيا وفرنسا.
وأشارت الصحيفة إلى أن الأنظار موجهة منذ أكثر من ثلاثة أسابيع صوب مأرب التي تبعد عن العاصمة صنعاء 120 كم، جراء المواجهات المندلعة هناك.

ووصفت الصحيفة الاشتباكات بالأكثر دموية منذ استئناف الهجوم من قبل جماعة أنصار الله في الـ 8 من فبراير الماضي.
وأكدت ” لوفيعارو” أن خسارة التحالف ومقاتليه لـ مأرب سيمثل نكسة رهيبة للسعودية وداعميها الدوليين في الحرب على اليمن، التي بدأت في مارس 2015 وأدت إلى مقتل عشرات الآلاف من المدنيين، متسببة في “أسوأ أزمة إنسانية” في العالم، وفقاً لتقارير الأمم المتحدة.

ونوهت الصحيفة إلى أنه لا وجود لمؤشرات فعلية لإيقاف المواجهات في مأرب، ولا تلوح في الأفق أي بوادر سياسية لاحتواء المعركة.

ومن هذا المنظور يعتزم الحوثيون تعزيز مكاسبهم العسكرية، ليس فقط بإعادة مأرب ولكن بتواصل هجمات الطيران المسير والصواريخ البالستية على بعض المعسكرات السعودية التي تنطلق منها الهجمات على اليمن.

ونقلت الصحيفة الفرنسية تصريحًا للمتحدث باسم الجيش اليمني العميد يحيى سريع الذي توعد السعودية باستمرار الهجمات على السعودية، طالما أصرت على استمرار الحصار والعدوان على اليمن.