تصريح مُخيّب للآمال للمبعوث الأممي حول المفاوضات اليمنية بشأن الأسرى في الأردن

أكد المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، فشل جولة المشاورات في العاصمة الأردنية عمان، بين الأطراف اليمنية ، بشأن ملف الأسرى والمحتجزين في سجون الطرفين. 

وفي بلاغ نشره المكتب الإعلامي للمبعوث الأممي، عن اختتام الاجتماع الخامس، في المشاورات التي انطلقت قبل شهر، بشأن ملف تبادل الأسرى والمعتقلين، والذي ترأسه مكتب المبعوث غريفيث، واللجنة الدولية للصليب الأحمر. 

وقال المكتب إن الأطراف ناقشت الاستراتيجيات والاحتمالات الممكنة لتطبيق ما التزموا به بموجب اتفاق ستوكهولم. 

وأضاف: على "الرغم من عدم وصول الطرفين إلى اتفاق حول إطلاق سراح المزيد من المحتجزين خلال هذه الجولة، إلا أنهما أعلنا عن التزامهما بالاستمرار في مناقشة مُحَدِدات عملية مستقبلية موسَّعة لإطلاق سراح المحتجزين". 

وقال مارتن غريفيث:"كان مخيبًا للآمال انتهاء هذه الجولة من المحادثات دون الوصول لما يماثل النتيجة التاريخية للاجتماع الذي انعقد في سويسرا في شهر أيلول/سبتمبر الماضي والذي أسفر عن إطلاق سراح 1056 محتجزاً".  

وحث الطرفين على الاستمرار في نقاشاتهما ومشاوراتهما وتنفيذ ما اتفقا عليه وتوسيع نطاق الترتيبات لإطلاق سراح مزيد من المحتجزين في القريب العاجل.  

وجدد غريفيث دعوته لإطلاق سراح جميع المحتجزين من المرضى والجرحى وكبار السن والأطفال، والمحتجزين المدنيين بما يتضمن النساء والصحفيين فوراً دون قيد أو شرط. 

وقبل شهر، ذهبت الأطراف اليمنية ، إلى العاصمة الأردنية لمناقشة ملف الأسرى، استنادا على اتفاق السويد، الذي ترعاه الأمم المتحدة.