التحالف المدني للسلم والمصالحة الوطنية يصدر بياناً هاماً بشأن السلام في اليمن

أصدر التحالف المدني للسلم والمصالحة الوطنية بياناً هاماً بشأن السلام في اليمن ، في ظل الصراعات التي تشهدها عدد من المحافظات في البلاد .

وشدد التحالف في بيان له حصل " طباشير نت " نسخه عنه ، على اهمية وضرورة تنسيق الجهود بين كافة النخب في الصف الوطني والمدني ، والأغلبية الصامتة من ضحايا الصراع الداخلي والخارجي من السواد الأعظم من الناس ، وصولاً الى السلام والمصالحة الوطنية الشاملة والعادلة .

وأكد التحالف حرصه على الاستمرار في جهود تحقيق السلام والمصالحة الوطنية ، داعياً الأطراف في الداخل والخارج ، لأن تعيد ترتيب مواقفها بصورة جذرية فيما يتعلق بعلاقتها مع المحيط الإقليمي والدولي ، بما يضمن استعادة مؤسسات الدولة والقرار السيادي اليمني .

كما دعا التحالف أطراف الصراع للتحرر من الوصاية والتبعية المهيمنة للخارج ، والجلوس معاً لاستئناف الحوار اليمني - اليمني انطلاقاً من ثوابت الوطن " الثورة - الجمهورية - الوحدة - بناء الدولة المدنية الاتحادية الديمقراطية " .

وشدد على اهمية تحمل كافة الاطراف مسئوليتها والقيام بواجباتها في إعادة صرف مرتبات الجهاز الإداري للدولة والمتقاعدين المدنيين والعسكريين ، باعتبار ذلك حق دستوري وقانوني بصرف النظر عن معطيات الصراع السياسي العسكري .

واكد على ضرورة العمل بجدية وحسن نية لإعلادة فتح الطرق الرئيسية بين المحافظات وتحييد الاقتصاد الوطني والجوانب الانسانية والاغاثية من أجندة الصراع وإيقاف الحرب بكافة أشكالها ، ورفع الحصار الجائر على الشعب اليمني .

ونوه إلى ضرورة التزام الأطراف على ما سبق التوافق عليه في مؤتمر الحوار الوطني واتفاقية السلم والشراكة والمقررات الإقليمية والدولية ، وبالإحتكام الى مرجعية يمنية من حكماء وعقلاء اليمن ، ممن اعطوا للوطن الكثير ، وممن لم تتلوث أيديهم بدم ولا جيوبهم وبطونهم بفساد ، ولفترة انتقالية محددة ، وبإشراف وتعاون إقليمي ودولي وليس وصاية إقليمية أو دولية من أحد .

وجدد التحالف المدني للسلم والمصالحة الوطنية دعوته جميع المكونات المدنية للإلتحام في مسيرة الدفاع عن السلام والأمن والاستقرار ، والتحضير لتكوين مرجعية وطنية ، تكون صمام أمان للأطراف المتصارعة عن طريق عقد مؤتمر وطني جامع لإعلان السلام والمصالحة الوطنية وإعادة بناء مؤسسات الدولة .

ودعا التحالف السواد الأعظم من الأغلبية الصامتة من أبناء اليمن والرأي العام والمجتمع المدني وكل غيور على وطنه لدرء الظلم عن نفسه ، وأن يخرج عن صمته بكلمة من أجل حرية وكرامة اليمن والمواطن اليمني ، والعمل على تحقيق مصالحة وطنية يمنية عادلة وبناء دولة مدنية .

وأكد على ضرورة الاستماع الى الصوت المدني المغيب ، مشيراً إلى أهمية دور المجتمع الدولي وضرورة تحوله من مجرد ادارة مسيّرة من متبني حقيقي عن المجتمع اليمني ، باعتباره مصدر قرار نافذ لحل الأزمة حتى لا يفقد ما تبقى من مصداقيته الباهتة والمتعثرة تجاه مأساة ومحنة الشعب اليمني . 

وكان التحالف المدني للسلم والمصالحة الوطنية عقد الملتقى السنوي الدوري بالعاصمة صنعاء ، استعرض خلاله إنجازات الفترة السابقة وخطط واستراتيجية التحالف للعام 2021 .