التحالف يهدد "الحوثيون" : سنضرب بيد من حديد

وصف المتحدث باسم قوات التحالف التي تقوده السعودية العميد الركن تركي المالكي، أفعال الميليشيات الحوثية بأنها تنمّ عن «عدم فهم سياسي أو قانوني» لتبعات الهجمات الإرهابية التي تتبناها الميليشيات ضد الأعيان المدنية، وآخرها الهجوم على مطار أبها الدولي جنوب السعودية.

وقال المالكي في مقابلة نقلتها «العربية» ، إن قرار الميليشيات مسلوباً من إيران، وأن الحوثيين جزء من لعبة سياسية إيرانية، وأن أفعالهم تدلّ على أنهم يخوضون حرباً بالوكالة عن النظام في طهران.

وشدد المالكي على أن الهجمات لم تسفر عن خسائر في المدنيين، مشيداً بكفاءة القوات المسلحة السعودية، وأوضح أن الهجمات لو سجلت خسائر في المدنيين «فسنضرب بيد من حديد، والميليشيات تعي ذلك جيداً»، وأن التعامل معهم في الميدان.

وأوضح المتحدث أن السعودية من أكثر دول العالم التي تتعرض لهجمات صاروخية، لافتاً إلى تعامل التحالف حتى الآن مع أكثر من 345 صاروخاً باليستياً وأكثر من 515 طائرة من دون طيار، فضلاً عن رصد وتدمير 62 زورقاً سريعاً مفخخاً، و204 ألغام بحرية، وذكّر بأنها دعم إيراني للحوثيين لإطالة أمد الحرب وليست صناعة حوثية كما تدّعي الميليشيات.

وأكد المالكي أن «قادة الميليشيات الإرهابية ما زالوا في قوائم الإرهاب الأميركية وأيضاً في قائمة مجلس الأمن لمعرقلي الحل السياسي في اليمن».