فضيحة جديدة في أحد مستشفيات محافظة مأرب.. تفاصيلها

أفادت مصادر طبية، بأن أحد مستشفيات مدينة مارب، ارتكب خطأ طبي بحق جريح جديد في الجيش اليمني، بعد حوالي شهرين من نسيان مقص ببطن جندي آخر.

ونقلت وسائل اعلام عن المصادر ، إن الجريح سليمان محمد البيل أصيب برصاصة في البطن خلال معارك ضد مليشيا الحوثي الارهابية، ما دفع أحد الاطباء بمارب الى إجراء عملية جراحية لاستخراجها بعد أن مزقت الأمعاء.

وبينت المصادر بأن الطبيب قام بفصل الامعاء وجعله يتبرز من بطنه، وتم نسيان الشاش حتى تتشافى الأمعاء، الا أن مكان الشاش بقي لفترة طويلة متقيح ولم يلتئم.

وأوضحت المصادر بانه تم بعد ذلك ازالة الشاش وترقيع العملية الجراحية وتطمينه بأنه لم يعد فيه شيء على الرغم من وجود نزيف بالأمعاء، وتم شفط الدم بالابر من تحت الجلد.

وأكدت ان الجريح استمر يعاني لعدة أشهر بفعل تأثير الشاش، في سلوك يشير الى أن المستشفيات أصبحت مسالخ بعيدا عن مسمى "ملائكة الرحمة".

يأتي ذلك، بعد حوالي شهرين من نسيان أطباء هيئة مستشفى محافظة مارب العام، لـ "مقص" في بطن أحد جرحى الجيش، أثناء إجراء عملية جراحية.