أولياء دم االشهيد عبدالله الأغبري يهددون بإغلاق محكمة الاستئناف بصنعاء بـ”الشمع الاحمر”.. والسبب !


هدد محامي أولياء دم المجني عليه الشاب عبدالله الاغبري، اليوم السبت، بإغلاق محكمة الاستئناف بصنعاء بـ"الشمع الاحمر" ردا على محاولات تمييع حكم الاعدام لـ"القتلة"، في الجريمة التي هزت الرأي العام أواخر أغسطس الماضي.

وقال المحامي وضاح قطيش، في نشر على صفحته بالفيسبوك، إن "المحكمة وعدته للمرة 3832 بتسليم الحكم الاستئنافي بشأن قضية الشهيد الأغبري وإن غدا آخر موعد لتسليمه؛ في لغة غاضبة من المحامي قطيش.

وأضاف: شكلنا بكرة (غدا الاحد) بنأجر "صعايدة" ونهجم على محكمة الاستئناف ونختم عليها بالشمع الأحمر وقاهي إلا هي!!

وفي وقت سابق، أوضح المحامي قطيش، في فيديو نشره ، بأن "هناك للأسف علامات استفهام حول الحكم الاستئنافي وحيثياته"؛ في إشارة الى محاولات تمييع القضية وإطالة إجراءات التقاضي بعد صدور الحكم الاستئنافي بإعدام القتلة.

وأشار الى أنه لم يتم تسليم الحكم الاستئنافي الصادر 23 ديسمبر 2020 لكي يتسنى له الطعن فيه أمام المحكمة العليا، والذي كان من المقرر تسلمه بعد اسبوعين من صدوره.

ولفت الى تأخر السكرتارية في الشعبة الثالثة في تسليم الحكم الاثنين الماضي، فقالوا له ان الحكم جاهز ولم يتم تسليم الحيثيات الا السبت الماضي، وأن الحكم غير جاهز، لكن وزير العدل بحكومة الحوثيين ،  ورئيس الشعبة الاستئنافية بمحكمة شرق الامانة وعد بتسليم خلال الاسبوع الجاري.

و قضى الحكم الاستئنافي، أواخر ديسمبر الماضي، بتأييد الحكم الابتدائي وإعدام قتلة الأغبري الخمسة رميا بالرصاص وهم عبدالله السباعي وجميل شوعي الجربه ومحمد عبدالواحد الحميدي ووليد سعيد الزغير العامري ومنيف قايد عبدالله المغلس فيما تم الحكم بالسجن لسنتين لعبدالله القدسي.

و قضى حكم ابتدائي منتصف أكتوبر الماضي بإعدام خمسة مدانين، وحبس سادس لمدة سنتين.

كما قضت محاكمة منفصلة بإدانة المتهمين الفارين من وجه العدالة عدنان السباعي، وصدام السباعي بارتكاب الواقعتين المنسوبتين إليهما في قرار الاتهام، ومعاقبتهما بالحبس مدة سنتين من تاريخ القبض عليهما، وإلزامهم بتسليم مبلغ 400 ألف ريال لأولياء دم المجني عليه عبدالله الأغبري كمخاسير ونفقات تقاض.