الحكومة تعد بتحسين سعر صرف الريال اليمني والانتظام بدفع المرتبات




وعد رئيس الحكومة اليمنية الدكتور معين عبدالملك، اليوم الاثنين، بتحسين سعر صرف الريال اليمني والانتظام بدفع المرتبات ودعم جبهات القتال ضد مليشيا الحوثي، كأولويات لحكومته.
جاء ذلك خلال ترأسه اجتماعاً عبر الاتصال المرئي، لمحافظي المحافظات المحررة، كرس لمناقشة الأولويات المحلية في المرحلة القادمة وما يمكن أن يتم تضمينه من خطط السلطات المحلية في البرنامج العام للحكومة وفق الاحتياجات العاجلة للمواطنين في الجوانب المعيشية والخدمية.
وأكد الاجتماع على أهمية إيجاد رؤية مختلفة لضبط العلاقة بين السلطات المحلية والحكومة بما يساعد على تعزيز الخدمات المقدمة للمواطنين، وتنفيذ معالجات سريعة للأوضاع المعيشية والاقتصادية وفق برامج واقعية وقابلة للتطبيق.
وأكد رئيس الحكومة على أن المرحلة دقيقة وخطيرة والتحديات القائمة تحتاج إلى إدارة مختلفة قادرة على تجاوز الصعوبات واجتراح الحلول للمشاكل التي تمس حياة ومعيشة المواطنين، مشيراً إلى أن محافظي المحافظات هم عماد بقاء الدولة، والمشاكل التي تراكمت خلال فترات ماضية لن تحل بين عشية وضحاها لكن ذلك لا يعني التخلي بل التركيز على المهم منها وحلها بشكل عاجل، وستكون الحكومة عوناً وسنداً في ذلك.
ووجه محافظي المحافظات بضرورة تعزيز اليقظة الأمنية واتخاذ كل التدابير اللازمة لرفع الجاهزية، على طريق استكمال معركة استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب، ووضع حد للأعمال الإرهابية والإجرامية الحوثية، مشيراً إلى أن ما حدث في مطار عدن من هجوم إرهابي يعبر عن قلق مليشيات الحوثي من تواجد الدولة والحكومة، مؤكداً أن الدماء التي أريقت في هذا الهجوم الإرهابي لن تذهب هدراً ولن تثني الحكومة عن القيام بواجباتها ومسؤولياتها مهما كانت التهديدات والمخاطر.
وأكد على أن الأشهر القادمة هي فترة اختبار حقيقي للحكومة أمام المواطنين ولا سبيل آخر إلا الارتقاء لمستوى التطلعات والعمل معاً من أجل أن تتحول هذه الآمال المعقودة إلى واقع خاصة في الجانب المعيشي والخدمي والإنساني والاقتصادي، لافتاً إلى أن برنامج الحكومة سيكون واقعياً ويركز على التعافي الاقتصادي ومعركة استكمال إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة، وأن السلطة المحلية في المحافظات جزء لا يتجزأ منه وشريكه في تنفيذه.
وشدد على أهمية عمل السلطات المحلية وفق طرق مختلفة لإدارة الأمور ورفع قدراتها لتحسين الإيرادات وإعادة توزيع أولويات الانفاق، وقال "لن يساعدنا أحد إذا لم نساعد أنفسنا أولاً".
وتطرق إلى أولويات الحكومة لتنفيذ المزيد من السياسات لتحسين سعر صرف العملة، ودفع المرتبات وانتظامها وإصلاح الاختلالات الإدارية والمالية القائمة، إضافة إلى الجوانب المتصلة بتطبيع الأوضاع وتحسين الخدمات ودعم جبهات القتال ضد مليشيا الحوثي وغيرها، معرباً عن ثقته أنه بتكاتف جهود الجميع سيتم تحقيق إنجازات نوعية تنعكس على مستوى حياة ومعيشة المواطنين اليومية.
وتحدث في الاجتماع محافظي المحافظات، الذين عبروا عن إدانتهم واستنكارهم الشديد للهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار عدن الدولي بالتزامن مع وصول الحكومة، وقدموا التعازي لأسر الشهداء والتمنيات بالشفاء العاجل للجرحى، مشيرين إلى أن هذا الهجوم الإرهابي دافع للمزيد من التكاتف وتوحيد الجهود نحو العدو الواضح لليمنيين واستعادة الدولة وإنهاء الانقلاب.
ونوهوا بدعوة رئيس الحكومة وحرصه على عقد هذا الاجتماع قبل إعداد برنامج الحكومة العام لاستخلاص الرؤى والأفكار من المحافظات للمضي برؤية واضحة نحو المستقبل، لافتين إلى الأولويات التي سيتم العمل بموجبها وما هو مطلوب من الحكومة لدعم خطط السلطات المحلية.
شارك في الاجتماع محافظي كل من عدن أحمد لملس، ومأرب اللواء سلطان العرادة، وحضرموت اللواء فرج البحسني، وتعز نبيل شمسان، والمهرة محمد علي ياسر، وأبين اللواء أبو بكر حسين، والضالع اللواء علي مقبل صالح، والحديدة الدكتور الحسن طاهر، وشبوة محمد بن عديو، ولحج اللواء أحمد تركي، وسقطرى رمزي محروس، ومدير مكتب رئيس الوزراء المهندس أنيس عوض باحارثة.