الرئيس هادي يوجه الحكومة بسرعة العودة إلى مدينة عدن وإفراغها من التشكيلات العسكرية



وجه الرئيس عبد ربه منصور هادي ، الحكومة بعودة الحكومة إلى عدن بشكل عاجل، والبدء بإفراغ العاصمة المؤقتة من التشكيلات العسكرية وتمكين الأجهزة الأمنية من القيام بدورها.

جاء ذلك في اجتماع له بالحكومة الجديدة، عقب أدائها اليمين الدستورية في العاصمة السعودية الرياض.

وشدد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي خلال اجتماع اليوم السبت في الرياض مع الحكومة الجديدة بعد أدائها القسم على أن أهم الأولويات هي مواجهة التحديات الاقتصادية ودعم العملة الوطنية وبناء وتعزيز إيرادات الدولة ومؤسساتها المختلفة.

وأشار إلى أن الحكومة معنية بمتابعة ما تبقى من استحقاقات اتفاق الرياض خاصة الجانب العسكري والأمني، بما في ذلك استكمال الانسحابات وجمع السلاح وتوحيد كافة التشكيلات العسكرية.

وقال الرئيس هادي: ‏نريد ‎عدن عاصمة للجميع، نريد مؤسسات تبنى، نريد اقتصاد يتعافى، نريد أمن يستتب، نريد مواجهة للانقلاب، ونريد خدمات للناس، وهذا باختصار ما ينتظركم، ومن اثبت جدارته في إدارة الوزارة فأهلاً وسهلاً به وسيكون محل احترام الشعب والقيادة، ومن اساء فيها سيتم محاسبته وتغييره.

ولم يتطرق الرئيس هادي خلال إول اجتماع له بالحكومة الجديدة، إلى الوضع في سقطرى الواقعة تحت وطأة انقلاب المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيًا، ولا إلى الوضع في المهرة التي تسيطر القوات السعودية على مواردها، ولا لمنشأة بلحاف الغازية التي تحتلها الإمارات.

  وصباح امس السبت، أدت الحكومة اليمنية اليمين الدستورية أمام الرئيس عبدربه منصور هادي في العاصمة السعودية الرياض. ويعد أداء الحكومة القسم في الرياض مخالفًا لاتفاق الرياض وآليته التنفيذية، الذي ينصّ صراحة على أن يؤدي أعضاء الحكومة القسم أمام الرئيس في اليوم التالي لتشكيلها مباشرة في عدن.

وفي 18 ديسمبر الجاري، أصدر الرئيس عبدربه منصور هادي قرارًا بتشكيل حكومة جديدة برئاسة معين عبدالملك وعضوية 24 وزيرًا، مناصفة بين الشمال والجنوب، بينها 5 حقائب وزارية للمجلس الانتقالي المدعومة إماراتيا.