المبعوث الأممي يقول إن الوقت حان لمناقشة الخلاف بين الأطراف اليمنية وإنهاء الحرب في البلاد



قال المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، إن الوقت قد حان لتجتمع الأطراف اليمنية من أجل التوصل إلى حل سياسي للصراع المستمر منذ أكثر من خمسة أعوام.

وأضاف في تصريح للمجلة الإلكترونية لإدارة الشؤون السياسية وبناء السلام التابعة للأمم المتحدة، أن "من المهم أن تجتمع الأطراف اليمنية المتصارعة لتناقش خلافاتها وتتفق على طريقة واقعية للمضي قدماً في مسار السلام .

وأعرب عن "أمله بأن تعطي الأطراف اليمنية في عام 2021 الأولوية لاحتياجات اليمنيين بعيداً عن الآفاق الضيقة للمكاسب الإقليمية، وأن تُظهر الجدية بشأن استئناف عملية سياسية تشمل الجميع لإنهاء الصراع بشكل كامل.

وأشار إلى أن عام 2020 كان قاسيا على اليمنيين مع استمرار إراقة الدماء والنزوح والتدهور الاقتصادي وتفشي جائحة كوفيد-19.

ودعا غريفيث الأطراف اليمنية المتصارعة على أن يكون أدائها أفضل في احترام وحماية حقوق وحريات الجميع في اليمن.

ولفت إلى استمرار "استمرار وساطة الأمم المتحدة للوصول إلى اتفاق يلزم الأطراف بوقف القتال، واتخاذ إجراءات جادة لفتح البلاد وتخفيف المعاناة، واستئناف العملية السياسية بشكل عاجل".