السعودية تهدد بمنع إقامة المؤتمر التصحيحي للمجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى



قال مصدر محلي في محافظة المهرة، إن المجموعات الموالية للسعودية، تهدد بالزحف إلى عاصمة المحافظة الغيضة، مشيرا إلى أن هناك دعم لقوات المجلس الانتقالي المدعومة من الإمارات لتفجير الوضع في المهرة.

وقال الناشط صالح المهري في تغريدات على صفحته بتويتر، إن السعودية ترتب لانقلاب كبير في المهرة مضيفا أنها سحبت سلاح معسكرات الجيش الحكومي قبل يومين.

وأشار إلى أن التحالف السعودي الإماراتي، قطع التغذية عن المعسكرات منذ شهر، مشيرا إلى أن "المحافظ  بن ياسر وجه بصرف التغذية للمعسكرات الشرعية الأمر الذي لم يعجب الاحتلال السعودي".  

ولفت إلى أن هناك دعم لمليشيا المجلس الانتقالي المدعومة من الإمارات، لإثارة الفوضى في عاصمة محافظة المهرة بالغيضة. 

وتابع: إن ما كان يدور في الخفاء أصبح واضحاً للعيان: "المجلس العام المختطف من قبل الشيخ عبدالله بن عيسى، المتعاون مع مليشيات الانتقالي المدعوم من السعودية التي أسقطت سقطرى تهدد اليوم بالزحف إلى الغيضة لمنع المؤتمر التصحيحي للمجلس العام".

ومن المقرر أن ينعقد المؤتمر التصحيحي للمجلس العام لأبناء سقطرى والمهرة يوم الاثنين، في مدينة الغيضة عاصمة المحافظة، لانتخاب قيادة جديدة للمجلس. تأتي هذه الخطوات بعد انجرار الشيخ عبدالله بن عيسى، رئيس المجلس العام سابقا، وراء المخططات الإماراتية السعودية في محافظة المهرة، وفقا لشخصيات اجتماعية في المهرة.

وفي وقت سابق، دعا محافظ المهرة محمد علي ياسر أبناء المحافظة إلى تحكيم العقل ولغة الحوار، قائلا: "‏نأمل من جميع المكونات في محافظة المهرة تحكيم العقل ولغة الحوار وعدم الخروج عن الثوابت الوطنية والالتزام بالدستور والقوانين".  

وأضاف في تغريدة في تويتر، "ومن ينحرف عن ذلك يتحمل المسؤولية الكاملة عن إقلاق السكينة العامة والعبث بأمن المواطنين تنفيذاً لأجندة داخلية أو خارجية".  

وتعهد المحافظ  باتخاذ الإجراءات اللازمة بما يكفل حفظ الأمن والاستقرار لهذه المحافظة وتجنيبها الانزلاق إلى مربع العنف والفتنة.